الطاسيلي

يتمثل الطاسيلي نايجر في هضبة عالية قاحلة ترتفع بـ1000 متر على سطح البحر. تمتد هذه الهضبة على شريط يبلغ طول 800 كلم من الشمال إلى الجنوب و 50 إلى 60 كلم من الشرق إلى الغرب. تتخلل هذه المساحة قمم صخرية حادة تشبه آثار المدن التاريخية الأولى. وقد نحتت هذه التضاريس، الشبيهة بتلك المتواجدة على سطح القمر، تحت تأثير المناخ عبر الزمن. منذ آلاف السنين ظهرت بهذه الأماكن حضارة رفيعة أين عاش سكانها في ظلال هذه الصخور التي كانت تتخللها بحيرات عذبة حيث كانوا يرسمون على هذه الصخور صورا من حياتهم اليومية. وقد تطورت هذه الرسوم عبر الأزمنة حيث عرفت أشكالا و محتويات مختلفة تتمثل في عمليات الصيد، في الرقص و العبادة.

وقد احتفظت هذه الصخور بدلائل عديدة تبرهن على العيشة الهادئة التي كان يتمتع بها سكان هذه المناطق من الصحراء.


لقد أنجبت مرتفعات الطاسيلي رجالا يتمتعون بذوق رفيع و متقدم استطاعوا أن يورثوه عبر الآثار التي تركوها. وقد صنفت الرسوم التي وصلتنا ضمن أربع حقبات زمنية:
1/ حقبة الصيد: من 5000 ق.م إلى 2500 ق.م.
2/ حقبة الرعاة: من 3500 ق.م إلى 2000 ق.م.


3/ حقبة الحصان: من 2000 ق.م إلى 300 ق.م.


4/ حقبة الجمال: من 300 ق.م إلى 500 م.


أغلبية هذه الرسوم أثرت عليها سلبا العوامل المناخية بحيث لم تحتفض بألوانها الأصلية و لكن البعض منها عبر كل هذه الأزمنة ليصلنا في حالة جيدة تبرهن على هذه الحضارة